همسات المحبة
تسجيلكم معنا قد أسعدنا كثيرا جداُ
فهذا دليل على ان المنتدى قد نال على إعجابكم على الأقل!
ولكن ثقوا تماماً أن سعادتنا هذه
لن يكتب لها الاستمرار أبدا
وقد يحل محلها الحزن
إذا لم تتشرف صفحات هذا المنتدى
بما تجود به أنفسكم
وبما يمتعنا به قلمكم
فهل
ستحرموننا من هذه السعادة ؟!!
أتمنى أن تكون الإجابة هي
تفاعلكم مع المنتدى
دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» من... المتهم
الأربعاء أغسطس 01, 2012 8:15 am من طرف أحــ♥ــبڪ و حدڪ♪

» فوائد رياضة الجسم
الخميس يوليو 19, 2012 10:05 am من طرف على ورق الورد

» الأسعافات الأولية لضيق التنفس
الأحد يوليو 15, 2012 11:57 am من طرف أحــ♥ــبڪ و حدڪ♪

» ابي مساعدة من المشرفة
الأحد يوليو 15, 2012 11:56 am من طرف أحــ♥ــبڪ و حدڪ♪

» ~*¤ô§ô¤*~آداب السفر ..... وادعيته من القرآن والسنة ~*¤ô§ô¤*~
الأحد يوليو 15, 2012 11:56 am من طرف أحــ♥ــبڪ و حدڪ♪

» الغاز صعبه وحلوه انشاء الله تعجبكم
الأحد يوليو 15, 2012 11:55 am من طرف أحــ♥ــبڪ و حدڪ♪

» طريقة عمل البسبوسه
الأحد يوليو 15, 2012 11:53 am من طرف أحــ♥ــبڪ و حدڪ♪

» عد من 1 إلى 5 و ارمي بيضة في رأس أي عضوو ،
الأحد يوليو 15, 2012 11:50 am من طرف أحــ♥ــبڪ و حدڪ♪

» حكم اعياد الميلاد بالشريعة
الأحد يوليو 15, 2012 11:50 am من طرف أحــ♥ــبڪ و حدڪ♪

فبراير 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728     

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




هل من مجيب في هذا الوقت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل من مجيب في هذا الوقت

مُساهمة من طرف حياةالقلوب في الأحد ديسمبر 11, 2011 8:50 pm





هَل مِن مُجيب في هذا الوقت ؟

بسم الله الرحمن الرحيم



" أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ "
هِدآيه وَ رحمّه | هُدوء تتبعه طمأنينه ♥ ,
قُلوب تنعم بِ الراحه وَ سببها !
كِتآب وَ ليس كَ أي كِتآب , !
لَآيُوجد له مثيل | وَ لن يُوجد ..
آفضّل مِنّ كُل حكمّه وَ مقوله ,
كيف لا | وَ هُو كلام الله وَ آقواله وَ آحكآمه ؟!
تعجب الآنفس وَ تُقشعر الآبدان مِن تجاهله !
مجموعه من المصآحف | مَركونه في آحد زَوآيا المنزل !
هـه / فقد رحل رمضان ! لِ نلّم مصاحفنا بِ ذآك المكان ,
فلا يزال رمضان القادم بعيد !
الـ بعض تفكيره هكذآ ! وَ البعض الآخر
يَ سُبحان خالقنا ( لايعّرف آلقران ايضا ! *
وليس جهل او عدّم القرآءه | بل ان شهوات الدُنيا طغت على قلبه ..
ومع ذلك : يَ رب ارزقنا الذُريه , يَ رب انعمنا بِ خيراتك !
وعِند رزقهم بما يتمنون | لايُوجد شُكّر لِ الله !
بل بِ مُقابله ( هذا نتاج فعائلنا وسهرنا طوال الليالي ) !
آي قُلوب اصبح البشر يحملونها ؟ آي مبدأ بدأو يمشون عليه !
مع كُل آغنيه ! وقبل إصدارها هُم المُستمعون وَ ( الباحثون ) !
وفي القُرآن لايحفظون إلا مايُريدون !
وَ مع ذلك لِ ذكّر ربهم ( غآئبون ) !
وإنّ وُجدّت مشاكل بِ حيآتهم يلجئون لِ من خلقهم !
أأصبح خالقنا آخر شيء نلجأ إليه في هُمومنا ؟
في مشاكلنا ؟ عنّدما يبدأ اليأس يسكنْ قُلوبنا | نتذكر إلاهنا
فَ ندعوه
فَ نبكي خُشوعاً لِ يُحقق مطالبنا !
ف نتضرع ونُصلي بِ قُنوت !
لِ آجل آغراض دُنيويه !؟
أأصبح الحـآل هكذا ؟!
مُؤذنّ يعتلي صوته ارجآء المكـآن | ولا مُجيب !
قُرآن تُريد سماعه بِ سُكون لِ يُقال لك بِ صوت بشع : آخفض الصُوت !
تسجيلات تصدح بِها الآجهزه / وكُل قارئ اجمل من آلآخر
لِ ينعتونك بِ : مطوّع !
آي عالم اصبحنا ؟ وَ آي سراب لانزال نعيّشه !
آخشى من يوم يُقال فيه ( مَا آول سُوره نزلت ف القرآن ) !
لِ يُجاب بِ : آ آ آ آ آ الفاتحه ؟!
لِ يكسوك الهمّ من وبِ شدّه | فهي فاتحه الكِتاب لا اول سُوره !
عجباً لِ آناس لايعرفون آسس دينهم !
عجباً لِ آشخاص يركنون مصاحفهم بِ احد الزواايا | ف رمضان ( رحل !)
قصــه نُزول القرآن الكريم لمن يجهلها :/
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبتعد عن أهل مكة لأنهم يعبدون الأصنام ويذهب إلى غار حراء في جبل قريب. كان يأخذ معه طعامه وشرابه
ويبقى في الغار أيامًا طويلة. يتفكّر فيمن خلق هذا الكون …
وفي يوم من أيام شهر رمضان وبينما كان رسول الله يتفكّر في خلق السموات
والأرض أنزل الله تعالى عليه الملك جبريل، وقال للرسول: "اقرأ" فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: "ما أنا بقارئ"، وكرّرها عليه جبريل ثلاث مرّات، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول في كل مرّة: "ما أنا بقارئ". وفي المرّة الأخيرة
قال الملك جبريل عليه السلام: "اقرأ باسم ربّك الذي خلق. خلق الإنسان من علق.
اقرأ وربّك الأكرم. الذي علّم بالقلم. علّم الإنسان ما لم يعلم"
وكانت هذه الآيات الكريمة أوّل ما نزل من القرآن الكريم. حفظ سيدنا محمدصلى الله عليه وسلم ما قاله جبريل عليه السلام.
عاد الرسول صلى الله عليه وسلم خائفًا مذعورًا إلى زوجته السيدة خديجةوكان يرتجف فقال لها:"زمّليني، زمّليني" (أي غطّيني).
ولما هدأت نفسه وذهبعنه الخوف
أخبر زوجته بما رأى وسمع فطمأنته وقالت له: "أبشر يا ابن عم، إني
لأرجو أن تكون نبي هذه الأمة".
كان الرسول قد بلغ الأربعين من عمره عندما أنزل عليه القران الكريم.
آمنيّه افصحت لِ البعض عنها | وَ الـ بعض الآخر فضلّت عدم الآفصاح ..لكنْ لن آعتبرها رياء | وَ الآعمّال بِ النيّآت ..
كثيراً آنني آحد فتيات ( جيّل الرسول ♥ ) !
× تمعنّوا بِ المقصد | لَآ المكتُوب !
رسآئل تُنشر , وَ بريّد مُستعجل !
ما الآمر ؟ يُوجد آمر كبير آدّى لِ ضيّق آحدهم !
هـه ! بدأ بِ الاستنباط بِ قول الشُعراء !
وقآمُوا بِ قال هذا وذآك !
ولايُوجد ( قال المولى عزّ وَ جّل ) !
سُبحآنك يَ رب ♥ !
لِ نتمّعن ونُلقي الـ نظر لِ بعضاً من اقوآل الله ,
وَ التي رُبما نعيشها في آمور حياتنا ♥
× يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَانِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوابِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (11)


سُوره : الحجرات



× لآ آعلم لما اصبح ( الاستهزاء ) آمّر مُثير لِ المتعه !
فِي آي مجال | يُصبح لنا نصيب من قهقهه وتصل لِ درجه
الآغماء عند الـ بعض لِ شده الضحك !
وَ بِ اخر الآمر تجدّ انه يضحك على شيء خلقه الله | آو بِ معنى
آخر ( إستهزاء ) !
يكوّن الغرض الابرز | مزح وَ ضحك وَ مُجرد تسليه ,
× كَلَّا إِذَا دُكَّتِ الْأَرْضُ دَكًّا دَكًّا (21) وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا (22)
وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى (23)
يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي (24)


سُوره : الفجر


آعمّل لِ آخرتك | وَ كأنّك سَ تمّوت ( غداً ) !
فَ الآعمّار بِ يدّ الله , وَ لا احدّ يعلم مَتى سَ تُقبض رُوحه
فَ آعمّل حسناً | تجدّه محفوظاً عند الله ♥ ,
× بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (16) وَالْآَخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى (17)


سُوره : الاعلى


نُحب الحياه كثيراً , وَ نجتهد لِ سعاده انفسنا | وَ البعض يتمتع بِ الدُنيا دُون ان يُفكر بِ اعمال ( الاخره )
يبدأ بِ تكوين نفسه – تجهيزاته – سعادته وَ كأنه سَ يدوم ,
وَ يتناسى آمر اخرته لِ وقت طويل , وَ ترحل الآعمار دُون آدنى فائده !
لااعلم سبب توقفي الآن هُنا ♥
لكنّ هي دعوه فِ الغيب ارجوها
وَ لَ رُبما تكوّن تِلك الدعوات تجعل قلب ذآك الشخص يحنّ لِ ربه
فَ لا يُوجد بِ العُمر اكثر مِما مضى
فَ هُو رجل صاحب الـ 57 عـآم وَ رُبما اكثر :/ | لآيزال بعيداً عن ربه ..
آضعف البُعد عن ربه ( قلبه ) !
لآ آريد نعته بِ ( عديم القلب )
فَ لااعلم مابداخله جيداً
لكن آستطيع ان آصفه بِ ( عديم الآحساس )
آستلّذ بِ دُنياه كثيراً وَ لايزال غارقاً بِ شهواتها ,
مَع العلم انه فقد آشخاص لهم مكانتهم بِ حياته
لكن ( الشيطآن ) لايزال رفيق لِ قلبه ,
وَ بـآت ابنائه يخشون يوماً لايُغفر ذنبّه فيه | فَ آدعوّ خالقكم له (w)
سَ آعوّد بِ آجزاء اخرى كُلما امّدني ( خالقي ) بِ عُمر جديد : ) !
وَ مع كُل جزء سَ آنثّر بعضاً من إحساسي وقتها / تِجاه بعض
الآشخاص الذين قابلتهم بِ ( حياتي )
الشخصيه | وَ رُبما يُوجد
كثيراً لم امّر بِه لكنّ تعايشت احداثه مِن قرآءه او ( صداقات ) !
فَ يُوجد لدّي من الحديث ( كثير )
لكنّ هَل مِن مُجيب في هذا الوقت ♥ ؟!
هُو حديث سَ يطُول وَ بِدآيه كُل شيء إنطلاقه جديده ..
آعلم ان هُناك نُقآط كثيره مُتداخله في بعضها ,
لكن كما قرأت | الحديث النابع من القلب يدخل قلب المُتلقي بِ سُرعه
وهذا مَ آتمناه


× قفلـه :


بعدّ كُل صلاه , وَ قبل القِيآم من مكَآن صَلاتِنا ..
( آستغفر الله وَ آتُوب إليه ) مئتـ 200 ــآن مرّه !
والـ صلوات الـ خمس | فِي نهايه اليُوم ( كم الناتج ) ؟






حياةالقلوب
عضو مثالي

عدد المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 06/12/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى